top of page
Shortcut-Consulting-blog-banner

هل انا مستعد للتصدير؟ تأكد من قوة ثلاث ركائز اساسية تدعمك للنمو في السوق الخارجي .....

تاريخ التحديث: ٢٥ أكتوبر ٢٠٢٠


كما نعلم ، تعد السعودية سوقًا صغيرًا نسبيًا. لهذا السبب تنظر العديد من الشركات خارج الإطار المحلي للمزيد من النمو التجاري.


يمكن أن يؤدي التصدير إلى زيادة في الإيرادات والأرباح ، ويمكن أن يساعد أيضًا في توزيع المخاطر وهي آلية "لا تضع البيض كله في سلة واحدة".

نوصي دائماً بأن : التوسع الجغرافي للشركة هو الأكثر أهمية لأن الشركات التي تصدر بشكل عام "أكثر ابتكارًا وربحية وإنتاجية".

ينطوي التصدير أيضًا على العديد من المخاطر،

على الرغم من كل هذه المزايا ، ولكن لا يزال من الضروري أن تكون على استعداد للتصدير بخطوات متأنية . خلاف ذلك ، الشركات التي تتحرك بسرعة كبيرة للتعامل مع أسواق جديدة تعرض مستقبلها للخطر.

" حتى لو لم يكن التصدير بهذا التعقيد فى المملكة ، وقد تستيقظ ذات يوم وتريد أن تأخذ أسواق جديدة وتبدأ بالتصدير ، لكن كن على حذر عليك أولاً التفكير في عدة عوامل ” التي تساعد رجال الأعمال على استكشاف الأسواق الدولية وهذا ما نؤكده.


لذا، تنصح المصدرين الطموحين الاهتمام الخاص بالركائز الثلاثة التالية لأعمالهم.


1. الركيزة التنفيذية

يجب عليك أولاً تحديد ما إذا كان عرض المنتج أو الخدمة الخاص بك تنافسيًا من حيث السعر أو الجودة أو الابتكار.

" يجب أن تكون شركتك قادرة على التميز. إن سعر الصرف المواتي لا ينبغي أن يكون المعيار الوحيد لاتخاذ القرار " العديد من المصدرين السعوديين يواجهون بعض الصعوبات عند تذبذب أسعار الصرف في الأسواق الخارجية."


لذا ، يجب أن تكون شركتك قادرة على التميز. لا ينبغي أن يكون سعر الصرف المواتي هو المعيار الوحيد لاتخاذ القرار.


أيضًا يجب أن يكون عملك قادرًا على تلبية الطلب المتزايد على منتجاتك. إذا كنت لك المقدرة على ذلك فهو يؤدي إلى فائض فى الإنتاج ، ولكن إذا كنت تعمل بالفعل بكامل طاقتك ، فقد لا يكون لديك القدرة على تلبية احتياجات العملاء الجدد وضياع الفرص من توقيع عقود تجارية جديدة.


2. الركيزة المالية

يجب عليك أيضًا تقيم التأثير المالي بشكل صحيح الذي سيحدث جراء التصدير. اى يجب أن تكون مواردك المالية قوية بما يكفي للانخراط في مشروع تصدير.

ونحذر من أن "تكاليف استكشاف أسواق جديدة أعلى في الغالب من المتوقع ، في حين أن الإيرادات ليست متاحة على الفور" ، مشيرة إلى أن الشركة يجب أن تقيم حالتها المالية على مدى السنوات الخمس الماضية لاتخاذ قرار المضى قدماً فى طريق التصدير ام لا.

يمكن أن تتزايد التكاليف المتكبدة ، مثل حضور المعارض التجارية ، أو السفر إلى الخارج لمقابلة العملاء المحتملين ، بينما يمكن أن يستغرق الحصول على أوامر الشراء الأولى والتعاقدات عدة أشهر ، ويمكن ايضاً أن تكون دورات الدفع المالية أطول من السوق المحلية.

يجب أن تمتلك الأعمال القدرة والمرونة اللازمتين لضمان ألا تؤثر كل هذه الخطوات سلبًا على التدفق النقدي" ، ونضيف أن هناك منتجات تأمين متاحة من جهات حكومية وخاصة (ينصح بالاستفسار من هيئة تنمية الصادرات السعودية) تساعد الشركات على تقليل المخاطر للصادرات.


يمكن أيضًا لـ (هيئة تنمية الصادرات السعودية) تمويل الصادرات لتزويد المصدرين بتدفقات نقدية محسنة.


3. الركيزة التنظيمية

من المهم أيضًا أن يكون لديك هيكل تنظيمي جيد.

هل لديك نظام إدارة علاقات العملاء (CRM) ونظام تخطيط موارد الشركات (ERP) يمكنه التحسين من معالجة وتحليل بيانات المبيعات والعملاء؟

هل ستتمكن من الرد بسرعة على استفسارات العملاء؟

هل ستكون قادرًا على تقديم خدمة فعالة ودعم ما بعد البيع؟

هل لديك موظفون لديهم خبرة في التجارة الدولية ومن منهم يتحدث لغة البلد المستهدف لتجارتك؟

هل موقعك الإلكتروني محدث وفعال ومتاح بلغة السوق المستهدفة؟

ولكن ، على أي حال تحفيز فريق العمل واستعداد الإدارة للالتزام بخطوة التصدير أمر حاسم لاتخاذ الخطوات الدولية الأولى تجاة التصدير والعمل بالأسواق الخارجية"


أخيرًا ، يجب أن تتوافق منتجاتك مع المعايير والقواعد المطلوبة في الأسواق الجديدة. على سبيل المثال ، يجب أن تعترف إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بالأغذية أو الأدوية أو مستحضرات التجميل قبل تصديرها إلى الولايات المتحدة.


وبالمثل ، فإن علامة CE الأوروبية (المطابقة للمواصفات الأوروبية) ، وهي مؤشر امتثال المنتج المصدر لتشريعات الاتحاد الأوروبي ، وهي إلزامية للعديد من المنتجات الموجهة إلى أوروبا.


لكن بالطبع الأمر يستحق كل هذا الجهد - توفر الاتفاقيات التجارية الجديدة للسعودية مع هؤلاء الشركاء التجاريين الرئيسيين وصولاً أفضل إلى الأسواق الجديدة لمئات الملايين من المستهلكين.


يمكن للعديد من المنظمات ، مثل Shortcut Consultancy ( مكتب الطريق المختصر للاستشارات الادارية والتسويقية ) ، مساعدتك في اتخاذ قرارك نحو التصدير.


"يتطلب التصدير الكثير من الوقت والمال. من الأفضل عدم توقع نتائج ملموسة بسرعة ، وفوق كل شيء ، تجنب الإحباط إذا لم تكن المبيعات وشيكة عقب ستة أشهر. حتى إذا كانت أعمالك تتمتع بسمعة محلية جيدة ، فغالبًا ما تبدأ من الصفر في الأسواق الجديدة”.

٢٦ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page